6 شهر رمضان 1436 هـ الموافق 22 يونيو 2015 م

كلمة مدير التعليم

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد ..

لاشك أن كل خطوة في الأداء لا تستنير بخطة تسير عليها، هي خطوة تائهة، وهدرللجهد ، ويكتسب التخطيط أهميته في حفظ الجهد والوقت مع سرعة الوصول للهدف، لذلك أخترنا أن نستند على التخطيط والتطوير في جميع أعمالنا، ونستنير به في رؤانا وتطلعاتنا.

فالتخطيط  عنصر أساسي لنجاح أي فرد أو مؤسسة, وهو ضرورة لازمة للإدارة الناجحة لان التخطيط العلمي يحدد ما يجب عمله في ضوء الأهداف المراد تحقيقها كما يبين كيفية العمل ومن يقوم به في مدى زمني محدد. والتخطيط بكل أشكاله ،هو الرؤية العلمية التخصصية في رسم الصورة المأمولة بهدف تطوير العمل أو معالجة الخلل أو لتحقيق مطلب منشود.من خلال تحديد الاتجاه وتقرير إستراتيجية العمل واستقراء المفاجآت وتذليل للمعوقات المحتملة, ولا شك بأن النظام التعليمي يعتبر كائنا ديناميكيا متجددا غير ثابت ينمو ويضعف ويتطور ويحتاج لتوجيه وتعديل المسار حسب الحاجة القائمة وطبيعة البيئة المحيطة به

لذا يمكن التأكيد بأنه لا تطوير ولا تغيير في منهجية التعليم وسياساته إلا من خلال التخطيط الهادف والمنظم القائم على التصور الواقعي للمستقبل المنشود .

 ويحمل قسم التخطيط والتطوير بالإدارة على عاتقه مسؤولية مهمة تحقيق أبجديات التربية وتنفيذ سياسة التعليم في المملكة، ولاشك أن الجهود التي يبذلها القسم ظاهرة، وخدماته مميزة وما افتتاح هذا الموقع إلا دليل على توجهاته نحو تقديم خدمات مميزة عبر وسائل سهلة ميسرة، وهي سياسة انتهجتها الإدارة في سائر أقسامها.

 وفي الختام نسأل الله للجميع التوفيق والسداد، والله ولي التوفيق

                                                                                                     مدير التعليم

                                                                                               د.محمد بن عبد الله الثبيتي

 

 

 

 

 

 

قراءة 2210 مرات آخر تعديل على الخميس, 31 December 2015 10:22