التعليم في محافظة القريات

3 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 11 فبراير 2016 م

التعليم في محافظة القريات

قيم الموضوع
(1 تصويت)

بدأت مسيرة التعليم بمحافظة القريات مذ نشأت مدينة القريات كتعيلم نظامي , أما ماقبل ذلك فهو التعليم القديم ( الكتاتيب) وكانت في القرى المجاورة التي كانت هي مركز المنطقة في ذلك الوقت , وقد بدأ التعليم النظامي في منطقة القريات عندما تبرع الأمير عبدالعزيز السديري ( أمير منطقة القريات في ذلك الوقت) بمنزل كمدرسة عام 1364 هـ فقامت وقتها مدرسة القريات الأبتدائية بأربعة مدرسين ونحو 100 طالب , مالبث أن تكاملت المدرسة بفصولها وبلغ عدد الدارسين بها نحو ( 400) طالب يتلقون منحة مالية في ذلك الوقت تسمى ( مكافأة ملكية لطلبة البادية) تشجيعا من الدولة , ثم أقيم بناء خاص للمدرسة عام 1372هـ مستقل  وهومبنى ابتدائية عمر بن الخطاب  والذي تم تدشينه من قبل الملك سعود بن عبدالعزيز رحمه الله اثناء زيارته للقريات في ذلك الوقت ولازال المبنى قائما شاهدا على تلك المرحلة وموقعه في سوق القريات . كان الإشراف على التعليم حينها يتم من قبل مديرية المعارف قبل إنشاء وزارة المعارف , وكان التفتيش يأتي من مكة المكرمة حيث مقر التفتيش مرة واحدة في العام وقد نال التعليم كغيرة من الخدمات التي تقدم للمواطنين من قبل الدولة الرعاية والاهتمام من الحكومة وتم افتتاح اول مدرسة متوسطة في القريات عام 1385هـ ثم أول مدرسة ثانوية عام 1390 هـ ثم اصبح التعليم خاضع لإشراف إدارة التعليم بالجوف والتي تبعد عن القريات نحو 400 كم ونتيجة لبعد المسافة وتوسع المنطقه وازدياد عدد المدارس اصبحت الحاج ملحة إلى وجود إشراف قريب من المدارس في المنطقة فتم إنشا مركز للتوجية التربوي عام 1408 يضم عددا من الموجهين وقد قام المركز بدور كبير في تقديم الخدمات . الي ان صدر قرار معالي وزير المعارف بإنشاء إدارة تعليم القريات وتم تعيين الأستاذ صالح السعدون مديرا لها في 1414/2/20هـ حيث باشر عملة في مقر الإدراة المؤقت وتم استئجار مبنى ليكون مقراً لإدراة التعليم بالقريات بتاريخ 1419/8/11هـ.

قراءة 1445 مرات