قسم الجودة الشاملة

unnamed3

شعار ملتقى الجودة2


17 صفر 1437 هـ الموافق 29 نوفمبر 2015 م

الجودة في التعليم

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

الجودة الشاملة في التعليم :

أداء العمل بأسلوب صحيح متقن وفق مجموعة من المعايير التربوية الضرورية لرفع مستوى جودة المنتج التعليمي بأقل جهد وكلفة محققا الأهداف التربوية التعليمية ،وأهداف المجتمع وسد حاجة سوق العمل من الكوادر المؤهلة علميا.

 

مبادئ إدارة الجودة الشاملة:

التركيز على العملاء.

القيادة.

مشاركة الافراد.

اسلوب العملية المتكاملة .

منظور ادارة المنظومة .

استمرارية التطوير.

المنهج الواقعي في صنع القرار.

علاقات المصالح المتبادلة مع الموردين .

 

أهداف إدارة الجودة الشاملة :

1-تجويد الأداء.

2-تطوير أساليب العمل.

3-تطوير مهارات العاملين وقدراتهم .

4-تحسين بيئة العمل.

5-الحرص على بناء وتعزيز العلاقات الإنسانية.

6-تقوية الولاء والانتماء للعمل والمؤسسة التعليمية .

7-التشجيع على المشاركة في أنشطة وفعاليات المؤسسة التعليمية .

8-تقليل إجراءات العمل الروتينية وتوفير الوقت والجهد

 

 

مقارنة بين نظام الجودة الشاملة والإدارة التقليدية :

الإدارة التقليدية تقوم على : إدارة الجودة الشاملة تقوم على:

الرقابة اللصيقة الالتزام الذاتي

التركيز على النتائج التركيز على أسلوب العمل .

اتخاذ قرار فردي اتخاذ القرار بالإجماع

العمل الفردي العمل الجماعي

طريقة مثلى وحيدة التطوير والتحسين المستمر

التنظيم الهرمي الرأسي التنظيم الأفقي المرن

إصدار الأمور وإلقاء اللوم إزالة العوائق وغرس الثقة

 

 

 

متطلبات تطبيق نظام إدارة الجودة الشاملة في التعليم :

القناعة والتفهم والالتزام من الإدارة العليا للمؤسسة التعليمية.

نشر الثقافة التنظيمية للجودة في المؤسسة التعليمية نزولا إلى المدرسة .

التدريب والتعليم المستمر لكافة العاملين في المؤسسة التعليمية .

مشاركة جميع الجهات والأفراد العاملين في جهود تحسين جودة العملية التعليمية.

تأسيس نظام معلومات دقيق لإدارة الجودة الشاملة.

تفعيل الاتصال الأفقي بين الإدارات والأقسام المختلفة .

 

الثقافة التنظيمية المدرسية

إن نجاح الإنتاج الياباني في غزو الأسواق الأمريكية ومنافستها في الأسواق العالمية دعى الأمريكيين إلى تطبيق إدارة الجودة في مصانعها ولكنها فشلت لان القيم الأمريكية القائمة على التنافس والفردية والحواجز بين العاملين والقيادة تناقض قيم الجودة القائمة على التعاون والتسامح وروح الفريق وتلاحم العاملين مع قياداتهم مما اضطرهم إلى محاولة تغيير القيم لدى العاملين في المصانع بما يتوافق مع الجودة الشاملة .

وبدأ الاتجاه إلى تطبيق الجودة في المدرسة لغرس القيم الجديدة المتلائمة مع الجودة الشاملة وبدأت عمليات التجريب تأخذ مكانتها في المراحل الدراسية المختلفة من الابتدائية إلى التعليم الجامعي.

وقد كان الفضل في انتقال مفهوم الجودة الشاملة إلى مجال التعليم في الولايات المتحدة الأمريكية على يد مالكوم Malcolm Baldirg الذي شغل منصب وزير التجارة عام 1981م وظل ينادي بتطبيق مفهوم الجودة حتى وفاته عام 1987م وأصبح تطبيق الجودة في التعليم واقعا حينما أعلن "رونالد براون"عام 1993م إن جائزة" مالكوم " في الجودة قد امتدت لتشمل قطاع التعليم إلى جانب الشركات التجارية .

مبادئ الجودة الشاملة في التعليم التي اهتم بها مالكوم تعني مجموعة من المبادئ أهمها :

إن الإداريين والمعلمين يجب أن يسعوا من اجل تحقيق الجودة .

التركيز على منع الطلاب من الفشل بدلا من دارسة الفشل بعد وقوعه

استعمال الضبط الإحصائي بدقة لتحسين عمليات الإدارة والعائد من الطلاب .

التدريب الأول هام جدا لإدارة الجودة وكل فرد في المؤسسة يجب إن يدرب على الجودة .

ضرورة الاتفاق على معايير واضحة تحدد سنويا جودة العمليات والمخرجات

من خلال ماسبق يتضح أهمية الثقافة التنظيمية للمؤسسة في نجاح مبادئ الجودة الشاملة فما هو المقصود بالثقافة التنظيمية ؟وما أهميتها في الترويج للجودة الشاملة ؟

إن الثقافة التنظيمية تلخص طريقة أداء الأعمال من حولنا فإذا أردنا الترويج لإدارة الجودة الشاملة فعلينا الترويج للثقافة التي يشعر فيها الأفراد بحرية المشاركة بأفكارهم.

والمشاركة في حل المشاكل واتخاذ القرار واعتبار ذلك قاعدة فالثقافة عبارة عن مجموعة من القيم والسلوكيات والقواعد التي تميز المنظمة عن غيرها من المنظمات.

 

ويعتبر التغيير الثقافي هو السر لتطبيق الجودة الشاملة فيجب أداء الأعمال التي تؤصل رسالة إدارة الجودة الشاملة وتعزز التغييرات من خلال القيادة بإعطاء المثل إن تغيير الثقافات أمر سهل في القول صعبا في التنفيذ فمن السهل المناداة بالتغيير ولكن من الصعب تنفيذ التغيير ولتشجيع نظام القيم الصحيحة المتوافقة مع الجودة يجب على المديرين أن يتعلموا كيفية حب العاملين لديهم وكيفية تقييمهم والنظر إليهم كأفراد وليس كعاملين وإنهم شركاء في النجاح وذلك يعتبر نقطة البداية الصحيحة .

قراءة 168 مرات آخر تعديل على الأحد, 17 January 2016 18:01

CTdruO-WIAAPlx6